إن الناجح هو ذلك الذى يصرخ منذ ميلاده: جئت إلى العالم لأختلف معه.. لا يكف عن رفع يده فى براءة الأطفال ليحطم بها كل ظلم وكل باطل... د / مصطفى محمود

مدونة تحتوى أفكار مختلفة من شخص مختلف

الخميس، 9 يناير، 2014

قصة قصيرة معبرة

تم النشر على الفيسبوك 9-1-2014
قصة قصيرة معبرة

القصة القصيرة تدور أحداثها داخل الفيلم الشهير "انقاذ الجندي ريان" و هو مأخوذ عن قصة خيالية تدور أحداثه في الحرب العالمية الثانية

مشهد 1 : المجموعة العسكرية التي يقودها "توم هانكس" للبحث عن الجندي "جمس فرانسيس ريان" لاعادته لأمه بعد مقتل أخوته الثلاثة في المعارك العسكرية تنجح في تدمير نقطة حراسة ألمانية و تأسر الجندي الألماني المسؤل عن المدفع 30 مم و الذي نجح في قتل واحد منهم (المسعف الخاص بهم) ..... يريد الجنود الغاضبون أن يقتلوا الجندي الأسير ... لكن يظهر جندي ما من المجموعة يعارض هذا الأمر و يصرخ في القائد بحق الأسير في الحياة ..... هذا "الجندي المترجم" كان يعمل كاتبا في "القيادة" و تم تعيينه في العملية ليقوم بالترجمة و لم يسبق له أن شارك في أي أعمال حربية
القائد يستجيب لرأيه ... و لكن لأنه لا يستطيع أن يأخذه معه... فقد أطلق سراحه على أمل أن تقبض عليه مجموعة أخرى قريبة

مشهد 2 : نفس المجموعة العسكرية بعد أن نجحت في العثور على الجندي ريان و الذي رفض أن يترك موقعه حتى تأتي الامدادات لزملائه تشارك مجموعة"الجندي ريان" في معركة للدفاع عن جسر مهم استراتيجيا و تم تعيين مهمة لكل شخص .... "الجندي المترجم" يختص بنقل الذخيرة إلى زملائه في المقدمة على المدفع الآلي 30 مم المسؤلين عن إعاقة القوات الألمانية

مشهد 3 : القوات الأمانية تحاول اقتحام الجسر و القوات الأمريكية تدافع عنه و تنتهي الذخيرة من المدفع الآلي 30 مم ..... لكن "الجندي المترجم" لا يستطيع التحرك إليهم بالذخيرة المطلوبة .... فهو مشلول من الخوف

مشهد 4 : الأسير الألماني الذي تم فك اسره حفاظا على "حقوقه" يظهر في الصورة و يقتحم وحدة المدفع الآلي بعد نفاذ الذخيرة و ينجح في قتل 2 من الجنود زملاء "الجنودي المترجم" .. يخرج الأماني فيجد "الجندي المترجم" و قد تحرك أخيرا من مكانه مشلولا على الأرض من الخوف و غارقا في البكاء - مرة أخرى- فيتركه و يستكمل قتاله

مشهد 5 : الجندي الألماني يستمر في القتال بشراسة و يقتل آخرين ثم ينجح في اغتيال "قائد المجموعة" الذي أطلق سراحه -توم هانكس-

مشهد 6 : أخيرا "الجندي المترجم" يستطيع تمالك نفسه و المشاركة في القتال ...فيأسر مجموعة من الجنود الألمان - منهم الجندي الذي قتل زملاءه- الذين يلقون بسلاحهم و يستسلمون له ... فيقوم "الجندي المترجم" بقتل الجندي الألماني الأعزل الذي كان هو نفسه يدافع عن حقه في وقت سابق

و السؤال : يا ترى القصة دي بتفكرك بحاجة ؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق